شريط العربية الاخبارى

الخميس، 7 أبريل، 2011

عندما أرسم يا حبيبتى بحرفى

عندما أرسم يا حبيبتى بحرفى
كل حرف يسقط بلوحتى
يظل يتسع ، ويتسع ليصير بعينى قارة بأكملها
وكل فاصلة محيط !!
لا تعجبى
حين أشتق من حرفى الضفائر والغيوم
حين أنثر منه بحرا هادئا أو هائجا
أو حين أستعير منه زرقة لعينيكِ
وزورقا يجمعنا على ضفاف الزمن
وعندما استجمع الياسمين فى زاوية
تصير كل ياسمينة الى ابتسامة ثغر
وعندما أجعلكِ حبيبتى تبتسمين ،
تتولد من عبيركِ لآلىء ،زمرد ، ألماس
تطير آلاف الحمامات إلى جو السماء
ويمتد اخضرار الأرض الى ذرا الجبال
لا تعجبى
حين تهمس فرشاتى لوجنتيكِ
وتخرج مدركة أنها سكرى
ذلك السكر الجميل
أعرف أننى أوشكت أن أنتهى
فأطوى على أصابعى ليلكة
محملة بشوقى أعلقها على ضفاف وجنتيكِ
وأحرق المزيد من غاباتى الاستوائية
كى تصير شعرا فاحما أو ربما كحلا
وحين يطيح بى الجنون
ربما أعدت تشكيل خطوط الطول والعرض
كى تختلف كل التواقيت عن توقيت عينيك
لأننى أعرف منهما هبوب النسيم
وأعرف منهما اطلالة القمر وروعة الربيع
وهدأة الموج
إننى أوشكت أن أنهى كل شىء
لم يبق إلا أن أنثر أمنياتى
أرضية اللوحة !
هى تشبه كثيرا ملامح الرمال من بعيد
والفارق الوحيد
أن الرمال تفقد الآمال
فيمن يعيد النبض لها
وأمنياتى ربما تنتظر كل لحظة
مَن سيحييها
لا تعجبى

طلعت زيدان 2011

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق