شريط العربية الاخبارى

الخميس، 19 يناير، 2012

كرنبة عمى حسن....قصيدة

كرنبة عمى حسن

شعر/ طلعت زيدان

ملحوظة : هذه الصورة المرفقة كانت
من كتاب المطالعة "القراءة" التى درسناها
فى مقرر الصف الأول الابتدائى عام 1982
وكان درس عمى حسن بنفس المنهج
بهذا الكتاب ....
::
::
::
كان وكان فى عينيه
حب ونهر من عقيق الأمنيات
فى أول الدراسة
مررنا به
على وجه أوراق
يسمونها مقرر المطالعة
عمى حسن شد الكرنبة
لم يستطع أن يقتلعها
كانت جذورها قوية الأظافر
عمامة كبيرة .. وقبضة كبيرة
وسمرة تحتل وجه الشمس
بابتسامة منيرة
عمي حسن شد الكرنبة
وشد كل عمقنا لهذه الكرنبة
التى تمسكت بأرضها
حتى نهاية عمرها
عمى حسن طلب المعونة
جاء فلاح وجاء آخر
لكنها تشبثت بأرضها
ولم تكن قط خجولة
وأرضنا بحاجة لنا
لكننا لم نفهم الدرس
سوى فى اللحظة الأخيرة
الانتماء للوطن
مثل كرنبة يشدها عمى حسن
كبرنا وتخطينا الطفولة
صرنا رجالا نحسن العزف
على وتر البطولة
ونعتقد خطأ بأننا كل الرجولة
كبرنا بل هرمنا
ولم يزل عمى حسن
يحاور الكرنبة
لكنها قد قررت
أن تنتحر فى هيكل الحقل
دون أن تفارق هذه الأرض التي
نشأت بها وترعرعت
تم تقسيم الوطن
بين أحفاد الغزاة
ما أسوأ الختام حين تختتم
حياتنا بخيانة الوطن
كان حريا أن نموت بأرضنا
لأنها الوطن
مثل كرنبة جسورة
كانت لدى عمى حسن

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق